تجرحني هذه الشموس

صالح لبريني

Oct 09, 2018

تجرحني هذه الشموس التي
تطل على النوافذ المغلقة
تحرج الأبواب الغارقة في العتمات
الهاجعة في خيبة النهار
يجرحني رمل الغيوم الذي يلقي عمى العطش
على أرضٍ تفيض بالحياة
صمت الظهيرة الذي يبيع الظلال للصحراء
وينام مترعاً بفيض الجلبة
عتمة الطريق صوب المجهول
تجرحني هذي العيون السابحات في الأرق
الأيادي المقيمة في الشوارع بلا أملٍ في الحياة
يجرحني يتم البلاد الذي يزرع الليل
ويبتسم في وجه الخراب
سأم المصابيح الذي يشهد على مكيدة الوقت
وجع الكآبة الذي يكشر عن أنياب الخيبة
تجرحني سيرة الملوك الطافحة بهزيمة الأمل
واغتيال البرق في سماء
****
تجرحني هذه العيون التي
توزع حيرتها على العابرين
تمزق الأفق بنظرة اليأس
وتنحني أسفاً لوطنٍ يبايع
السراب
تجرحني مناديل الأمهات المضمخة
بلوعة الغياب
وهي تشيع الراكبين الموت صوب المجهول
تجرحني حناجر الجثامين وهي تلعن ليل الانتظار
وتغني نشيد العدم
****
تجرحني الأصص التي تتبرأ من الورد
وتلتحف عطش العطر
تجرحني الشوارع التي تنفض يدها
من السالكين إلى العتمات
وتنبث في مصابيحها أشباح الظلال
يجرحني الفراغ الذي يتأله
في عزلة المدى
****
تجرحني الموجة التي تهربها
النوارس
التي ترحل ديمةً إلى عزلة الجبال
وتبكيها السماء وردةً
وترعاها الأرض سنابل
شجراً يوزع الظلال
قصباً يحنو على حنين الرعاة
***
تجرحني الأبواب المشرعة على الغياب
الحارسة النوافذ الكاتمة زفرة الأنفاس
الحالمة بأيادٍ تزرع جلبة الحياة
يجرحني الدوري الرابض هناك
يكتب تاريخ العابرين إلى العزلات
تيهاً ينصت لكبوة الخطوات
***
تجرحني هذه الأرض التي
تتزين بالخراب
وتردي وردة تنسل من الأنقاض
يجرحني هذا الطريق الذي
يحفظ لهاث النازحين إلى المتاه
مثقلين بحقائب الحنين
بذكرياتٍ تلوك العمر
وتبكي شجن الآتي
في وادٍ طافحٍ بالرمل
****
يجرحني الآتي
بليلٍ ينشد الجنازات
ويقيم على ناصية الفجر
بكورال الجثامين الصادح بنزيف الأبد
بشموسٍ تكيد للشروق
وتنتصر للعتمة
بطرقٍ تنعي الخطو للتيه
وتشرع باباً لخلوة الروح
لعرس العزلات
***
تجرحني يد الغياب
إذ تدجج يدي
الأبواب
النوافذ
الغرف
بالفراغ
يجرحني الحنين
إذ يشعل الحياة بالذكريات
ويتركني في عزلة السراب

٭ شاعر من المغرب

تجرحني هذه الشموس

صالح لبريني

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left