بعد أول ترميم في تاريخها: «أوبرا» أنقرة أيقونة تستعيد ألقها

Oct 09, 2018

أنقرة – الأناضول: استعادت دار الأوبرا والباليه في أنقرة، ألقها ورونقها وأعادت فتح أبوابها بعد انتهاء أعمال أول ترميم في تاريخها، لتظهر بنسختها الأصلية أول مرة قبل 70 عاماً.
وقال المدير العام لدور الأوبرا في تركيا، مراد قرة خان، إن أوبرا أنقرة ستكون من أبرز أيقونات العاصمة التركية، وستضم داخلها مقر المديرية العامة لدور الأوبرا والباليه.
وأضاف، أنه كان من المخطط الانتهاء من أعمال ترميم دار الأوبرا وافتتاحها نهاية عام 2019، إلا أنهم قرروا تقديم هذا الموعد ليتم افتتاحه السبت المقبل.
وحول تفاصيل أعمال الترميم ومراحله، قال إنهم واجهوا مصاعب كثيرة خلالها، نظراً لترميم المبنى لأول مرة منذ تشييده قبل 70 عاما، ولكون الأعمال السابقة في هذا الخصوص شملت التعديل والإصلاح فقط دون الترميم الشامل.
وتابع قائلاً: «حرصنا على ترميم دار الأوبرا طبقاً لنسختها الأصلية. الشكل الحالي للمبنى وألوانه، وأضوائه، ومظهره الخارجي والسجاد الذي على خشبة المسرح، شبيهة تماماً بمثيلاتها قبل 70 عام».
وحول الأعمال الفنية التي يعتزمون عرضها على خشبة الأوبرا عقب افتتاحها نهاية الشهر الحالي، قال إنهم سيستمرون في عرض سلسلة الأعمال التي نالت إقبالاً كبيراً العام الماضي، إضافة إلى وجود مفاجآت أخرى، على حد وصفه.
وأشار أنه سيشارك هو أيضاً في أعمال تمثيل إحدى الأعمال الفنية التي ستعرضها دار الأوبرا في الأيام القادمة.
وأعرب عن سعادته إزاء الاهتمام الذي يبديه عشاق الفن للأعمال التي تُعرض في دور الأوبرا والباليه في مختلف الولايات التركية. ودعا الأشخاص غير المطلعين على أعمال الأوبرا، إلى زيارة هذه الدور وإبداء آرائهم في ما يُعرض على خشباتها.
وذكر أن دار الأوبرا والباليه التاريخي هذه، لها قيمة كبيرة، إلا أن العاصمة أنقرة تحتاج إلى دار أوبرا أكبر تستجيب لمتطلبات السكان هناك.
وأردف قائلاً: «دار الأوبرا الحالية لا تسد احتياجات سكان أنقرة بالكامل في المجال الفني. لأنها تتسع فقط لـ 550 شخصا، وشُيّدت وفق إمكانات ما قبل 70 عاما. لا سيما وأن فترة تشييدها تزامنت مع مرحلة اقتصادية صعبة في البلاد».
وأضاف: «لا بد من إنشاء دار أوبرا جديدة تسد حاجات سكان المدينة، ومزودة بأحدث تكنولوجيا العصر، وتسهّل من عرضنا للأعمال على خشبة المسرح، وهذا ما ننتظره بفارغ الصبر».
وأوضح أنهم يبلغون مطلبهم دوماً إلى رئاسة الجمهورية، ووزارة الثقافة والسياحة التركية، معرباً عن ثقته في استجابتهما لمطلبهم وإصدار قرار لإكساب أنقرة دار أوبرا وفق معايير معاصرة.
يُشار أن المبنى الحالي لدار الأوبرا والباليه في أنقرة، عبارة عن ثلاثة أدوار كان فيما مضى مركزاً للمعارض وتأسس سنة 1933م، ليتحول سنة 1948 إلى دار أوبرا بقرار من وزارة التعليم آنذاك.

بعد أول ترميم في تاريخها: «أوبرا» أنقرة أيقونة تستعيد ألقها

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left