المؤتمر الدولي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يبدأ أعماله غداً في مراكش

Oct 09, 2018

الرباط – «القدس العربي»: تحتضن مدينة مراكش ابتداء من يوم غد الاربعاء المؤتمر الدولي الثالث عشرللمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، الذي ينظمه التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمجلس الوطني لحقوق الإنسان (رسمي مغربي) بالتعاون مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة.
ويتمحور موضوع المؤتمر، الذي ينظم مرة كل ثلاث سنوات، بشكل متناوب على جميع القارات، حول دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في تعزيز دور المدافعين عن حقوق الإنسان وحماية حقوقهم.
وقال بلاغ للمجلس الوطني لحقوق الانسان أُرسل لـ«القدس العربي» ان تنظيم هذا المؤتمر الهام بالمغرب ياتي بالتزامن مع تخليد المجتمع الدولي للذكرى 70 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذكرى 20 للإعلان الخاص بالمدافعين عن حقوق الإنسان والذكرى 25 لإقرار مبادئ باریس الناظمة لعمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.
وتعقد هذه الدورة التي يرعاها العاهل المغربي الملك محمد السادس حول موضوع «توسيع الفضاء المدني وتعزيز دور المدافعين عن حقوق الإنسان وحمايتهم، مع التركيز على المرأة: دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.»
ويشارك في المؤتمر حوالي 300 ناشط حقوقي من بينهم رؤساء وممثلو 100 مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان عضو في التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان (الذي يضم 121 مؤسسة)، بالإضافة إلى خبراء مستقلين في الأمم المتحدة وخبراء آليات وأنظمة إقليمية لحقوق الإنسان وممثلي هيئات حكومية ومنظمات غير حكومية ومنظمات دولية.
وتواجه المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، التي تعتبرها الأمم المتحدة من بين المدافعين عن حقوق الإنسان، تحدياً مزدوجاً في هذا الإطار: فهي من ناحية معنية بحماية استقلالية عملها، وهو أمر غير مرغوب فيه في عدد من الدول ويعرض هذه المؤسسات لإجراءات عقابية قد تصل إلى مستوى قمع عملها، وهي معنية أيضاً، من ناحية أخرى، بحماية حرية عمل المدافعين الآخرين عن حقوق الإنسان (مثل المنظمات غير الحكومية والنقابات والجمعيات المهنية والصحافيين وغيرهم)، علماً أن تعريف منظمة الأمم المتحدة للمدافع عن حقوق الإنسان يشمل كل شخص «يشترك في الأنشطة السلمية لمناهضة انتهاكات حقوق الإنسان والحريات الأساسية» (المادة 12 من إعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان) .
ويناقش المؤتمر خلال 3 أيام «التهديدات التي يتعرض لها الفضاء المدني والرصد»، «حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، لا سيما المدافعات عن حقوق الإنسان، بما في ذلك المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان»، «التواصل حول حقوق الإنسان وتعزيز الخطابات الإيجابية»، «تعزيز المشاركة في الحياة العامة وإسماع صوت الناس» و«تعزيز التعاون والشراكات».

المؤتمر الدولي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يبدأ أعماله غداً في مراكش
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left