مشعشع: نعمل في القدس بناء على مواثيق دولية واتفاقات متعددة

التربية تدعو لنقل ملف إلغاء خدمات اللاجئين للجنايات الدولية

Oct 09, 2018

رام الله ـ «القدس العربي»: منذ أن أوقفت الإدارة الأمريكية دعمها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الاونروا» وأخذت تسعى الى تصفيتها وإنهاء عملها لطي قضية اللاجئين وازاحتها عن طاولة المفاوضات، وإسرائيل تحاول بكل السبل تقليص عمل الوكالة الدولية على الأرض.
وكشف تقرير بثته شركة الأخبار الإسرائيلية حول مخطط بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، لسلب الوكالة جميع صلاحياتها وإنهاء عملها وإغلاق جميع مؤسساتها في المدينة المحتلة، بما في ذلك المدارس والعيادات ومراكز الخدمات المعنية بالأطفال، بالإضافة إلى سحب تعريف شعفاط كـ»مخيم للاجئين» ومصادرة جميع الأرض المقام عليها المخيم.
وفي تعقيبه على ذلك قال المتحدث الرسمي باسم «الاونروا» سامي مشعشع لـ «القدس العربي» إن عمل الاونروا في القدس مبني على مواثيق دولية واتفاقيات ثنائية ومتعددة الأطراف ومن ضمنها اتفاقية «كومي ماكيمور» التي تحدد طبيعة العلاقة ما بين السلطة المحتلة ووكالة الغوث الدولية، وبالتالي لا تغيير بالنسبة للاونروا والأمم المتحدة والدول التي تقر ان القدس الشرقية هي محتلة، لا تغيير على «الاستاتكيو» اي الوضع القائم هناك.
وأوضح انه لا يوجد لدى الوكالة الدولية أي خطط بديلة فيما يتعلق بخدماتها ووجودها في القدس، او إبعاد الطلبة اللاجئين خارج المدينة او خدماتها الأخرى.
يذكر ان عدد الطلبة من اللاجئين في محافظة القدس يصل الى 1800 طالب وطالبة موزعين على سبع مدارس في كل من مخيمي شعفاط وقلنديا وحيي وادي الجوز وسلوان المحاذيين للبلدة القديمة، وواحدة في صور باهر، بالإضافة الى مركز صحي كبير في داخل البلدة القديمة وعدد آخر من المراكز الصحية والاجتماعية والشبابية والنسوية، والمقر الرئيس للوكالة الدولية الواقع في الشيخ جراح في المدينة.
وتقدم الاونروا أيضا خدماتها لأكثر من110 آلاف لاجئ فلسطيني مسجلين لدى الوكالة كلاجئين في القدس القديمة وضواحيها، ويشمل مخيمي شعفاط وقلنديا للاجئين.
وأشار مشعشع الى ان الدعم السياسي والديبلوماسي الذي حصلت عليه الوكالة الدولية كان دائما يؤكد انه يجب ان تحمى ولاية الوكالة التي تسحب نفسها ليس على الضفة الغربية فحسب، وانما أيضا على القدس الشرقية التي هي امتداد للأراضي الفلسطينية المحتلة. وقال «عندما يعطونك هذا الدعم السياسي وأيضا الدعم المالي يتوقعون منك ان تستمر في تقديم خدماتك في القدس، وبالتالي هي تدرك ان وجودك في القدس قانوني وامتداد للقرارات الدولية وتعطيك هذا الدعم المالي والسياسي على هذا الأساس».
وأوضح ان الوكالة سبق وان تعاملت مع أزمة وجودية كادت ان تعصف بخدماتها في أماكنها الخمسة عندما قررت الإدارة الأمريكية سحب مجمل تبرعاتها من الوكالة وهي 360 مليون دولار، مضيفا «لكننا تحركنا بقوة وبزخم وحصلنا على دعم ديبلوماسي وسياسي غير مسبوق».
وأشار الى ان هذا المثال يسحب نفسه على المخطط الجديد لرئيس بلدية الاحتلال نير بركات فيما يتعلق بإنهاء وجود الاونروا في القدس وتجفيف مواردها.
من جانبه دعا وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني صبري صيدم الى نقل ملف اغتيال او محاولة اغتيال خدمات اللاجئين الفلسطينيين الى محكمة الجنايات الدولية واعتباره تعديا على بروتوكول المدارس الآمنة وتهديدا لحياة الناس وتجاوز أبسط حق من حقوق الإنسان.
وقال إن حديث رئيس بلدية الاحتلال في القدس لم يسقط من السماء وليس اعتباطا، وإنما جاء في عملية تراكمية لتبادل الأدوار العنصرية التي يمارسها الاحتلال بالشراكة مع الإدارة الأمريكية التي سهلت الطريق أمام ما أعلن عنه رئيس بلدية الاحتلال أولا بمصادرة حق الفلسطينيين في القدس فيما سمي بعاصمة إسرائيل.
كما ان إسرائيل تتجاوز القانون الدولي من خلال تعديها على هوية الفلسطيني ودفعه باتجاه المنهاج «المؤسرل» الذي يشطب الهوية الفلسطينية وترسيخ ثقافة الاحتلال.
ورفض صيدم الحديث عن بدائل لوزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية باعتبار ان ذلك ربما يعطي الانطباع لإسرائيل انها تستطيع ان تأخذ خطوتها، وقال «نحن نرفض الحديث عن البدائل لكن أقول ان الفلسطيني بطبيعة نسيجه لا يسمح له ان يكون خارج مقاعد الدراسة، والقانون الفلسطيني يلزمنا بإلزامية ومجانية التعليم الأساسي ونحن لا نستطيع ان نقف مكتوفي الأيدي أمام حرمان أبنائنا من حقهم في التعليم».
وأوضح ان القدرة الاستيعابية للمدارس الفلسطينية في القدس صعبة أمام تضخم عدد السكان وأمام عدم سماح إسرائيل بتوسعة المدارس او حتى ترميمها.

 

مشعشع: نعمل في القدس بناء على مواثيق دولية واتفاقات متعددة
التربية تدعو لنقل ملف إلغاء خدمات اللاجئين للجنايات الدولية
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left