مقتل 4 عسكريين في الأنبار… وتنظيم «الدولة» ينشط شرق الموصل

Oct 09, 2018

بغداد ـ الموصل «القدس العربي»: قال مصدران أمنيان، إن 4 من أفراد الأمن ومدنيين اثنين قتلوا، أمس الإثنين، في هجومين في محافظتي الأنبار والبصرة.
وأوضح الملازم عماد العاموري، في شرطة الأنبار، إن «مجموعة من مسلحي تنظيم الدولة، شنت هجوما على قوات عراقية من الجيش والحشد العشائري (مقاتلو عشائر سنية موالون للحكومة) في قضاء هيت (70 كم غرب الرمادي مركز الأنبار)».
وأضاف أن «الهجوم أسفر عن مقتل جنديين اثنين، ومثلهما من مقاتلي الحشد العشائري، فضلا عن إصابة عنصر في الحشد العشائري بجروح».
وأشار إلى أن «مسلحي الدولة، فروا قبل وصول تعزيزات أمنية إلى المنطقة».
وبعد أكثر من 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر/كانون الأول الماضي استعادة كامل أراضيه من قبضة «دالدولة»، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد.
ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014. واشتبكت القوات العراقية مع مجموعة من عناصر التنظيم في منطقة حاوي النمرود، جنوب شرق الموصل.
وقال الملازم في الشرطة، أحمد الحمداني: «تلقينا معلومات بوجود عناصر من التنظيم مختبئين في الغابات والأدغال القريبة من نهر دجلة وأثناء اقتحام المنطقة جوبهت القوة المهاجمة بمقاومة شديدة أدت إلى مقتل وإصابة 4 عناصر منها».
ووفق المصدر «تنظيم الدولة اتخذ من هذه المناطق أوكار وملاذات له كونها مناطق وعرة وتحتوي على الأشجار والأدغال الكثيفة».
وبين أن «طيران التحالف الدولي شارك في هذه العملية، وقام باستهداف عدة مناطق وأنفاق يعتقد بتواجد التنظيم داخلها»، مبيناً أن «المناطق تلك لم تطهر ولم تدخلها القوات العراقية منذ تحريرها بل قامت بالالتفاف من حولها والتقدم عبر المدينة».
وزاد أن «عناصر تنظيم الدولة، هربوا من المدينة عبر النهر وتوجهوا جنوباً واستقروا في تلك المناطق، لذا لا يمكن التنبؤ بعدد المتواجدين فيها».
وحسب المصدر «يسبق، كل عملية أمنية تقوم بها القوات العراقية، معلومات استخباراتية تقوم بالاستناد عليها ودراستها».
وأوضح أن التنظيم «بات يعمل على جبهتين منفصلتين، شرق المدينة وغربها».
وأضاف أن «مناطق النمرود ومخمور وصولاً إلى مناطق أيسر قضاء الشرقاط ومن ثم مناطق الحويجة، تعتبر الأخطر لأنها لم تؤمن بعد، ولايزال التنظيم يسيطر على مساحة كبيرة منها، ويقوم بنصب الكمائن واستهداف القوات الأمنية واختطاف المدنيين».
هذه العمليات، طبقاً للمصدر «باتت تقلق القوات الأمنية وتستدعي إطلاق عملية عسكرية كبيرة لتطهير ما تبقى من جيوب وأوكار يستخدمها التنظيم في تنفيذ عملياته المسلحة».
ورجح أن يكون «هناك من يمد ويدعم تلك العناصر بالسلاح والطعام»، قائلاً : «عند اقتحام أوكار المسلحين نلاحظ وجود الطعام كالخبز والأرز والخضروات والماء وغيرها من الأطعمة التي تبدو طازجة ما يدل على وجود من يتعاون معهم، إذ لا يمكن لأي عنصر منهم أن يتسلل إلى داخل المدن والقرى ويقوم بشراء ما يحتاجونه، فهذه تعتبر مجازفة كبيرة وقد يتم اعتقاله».

مقتل 4 عسكريين في الأنبار… وتنظيم «الدولة» ينشط شرق الموصل

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left