الضميري: السلطة تبحث عن مصادر بديلة لتمويل الاحتياجات لبناء الدولة

خبراء يستبعدون وقف المساعدات الأمنية الأمريكية

Oct 09, 2018

رام الله – «القدس العربي»: قال الناطق الرسمي باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اللواء عدنان الضميري إنه عندما تصبح المساعدات الأمريكية مشروطة بتنفيذ سياساتها التي تصب في مصلحة الاحتلال فإن القيادة الفلسطينية ستبحث بالتأكيد عن مصادر أخرى لتمويل الاحتياجات لبناء الدولة.
وكانت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية قد ذكرت في تقرير لها ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقع على قانون جديد من شأنه ان ينهي المساعدة المالية المقدمة لقوات الأمن الفلسطينية. وأضاف الضميري لـ «القدس العربي» ان «القيادة تدرس اتفاقية أوسلو على قاعدة ما هي مصلحة الفلسطينيين من هذه الاتفاقية باتجاه الاستقلال، مشيرا الى ان جميع العلاقات مع الاحتلال ستكون موضع بحث بما في ذلك التنسيق الأمني.
وتعقد القيادة الفلسطينية سلسلة اجتماعات لها ستتوج باجتماع للمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في 26 من اكتوبر/ تشرين الأول الحالي لبحث جملة من القضايا أبرزها إعادة النظر في العلاقة مع إسرائيل بكل جوانبها بما في ذلك التنسيق الأمني.
وعما سيكون تأثير قطع المساعدات الأمريكية على أداء وعمل الأجهزة الأمنية، قال الضميري «نحن في المؤسسة الأمنية سنبقى دائما باتجاه توفير الأمن والأمان لشعبنا مهما كانت الإمكانيات».
و استبعد منسق المنتدى المدني لتعزيز الحكم الرشيد في قطاع الأمن عمر رحال، ان تقوم الإدارة الأمريكية بوقف المساعدات المقدمة لأجهزة الأمن الفلسطينية.
وقال لـ «القدس العربي» :»لا اعتقد انه سيكون هناك موقف متقدم من قبل القيادة الفلسطينية باتخاذ قرار بوقف التنسيق الأمني».
وأضاف رحال ان الولايات المتحدة التي أخذت على عاتقها إصلاح المؤسسة الأمنية الفلسطينية بعد عام 2007 وتحديدا أجهزة المخابرات والأمنين الوقائي والوطني وتحديد مهامها بحماية أمن الإسرائيليين لا يمكن ان تقوم بهذه الخطوة.
وأشار الى انه في حال تم ذلك بالفعل فان إسرائيل ستكون المعارض الأساس لهذه الخطوة وستعمل على اقناع الإدارة الأمريكية بعدم التنفيذ. يذكر ان القانون الجديد الذي وقع عليه الرئيس الأمريكي حسب الصحيفة الإسرائيلية يمنح المحاكم الأمريكية سلطة الاستيلاء على الأموال من أي كيان يتلقى مساعدة من الحكومة الأمريكية، وهذا يعني مستقبلا إذا حصلت السلطة الفلسطينية على دولار واحد من المساعدة الأمنية من الولايات المتحدة، يمكن للمواطنين الأمريكيين مقاضاتهم بتهمة دعم الإرهاب.
 وشهدت المحاكم الأمريكية في السابق عشرات الدعاوى القضائية التي رفعت في الماضي ضد تمويل أجهزة الأمن الفلسطينية، إلا ان هذه المحاكم كانت ترفضها بحكم عدم وجود صلاحيات لها في هذا الخصوص، لكن القانون الجديد سيمنح المحاكم صلاحية النظر في الدعاوى المرفوعة ضد تمويل السلطة الفلسطينية التي تستخدم في «تمويل الإرهاب»، حسب المزاعم الأمريكية.
وكانت الإدارة الأمريكية قد أوقفت جميع مساعداتها المالية المقدمة للفلسطينيين بما في ذلك تلك التي كانت تصل الى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الاونروا» وتصل الى 670  مليون دولار منها 300 مليون للخزينة العامة والباقي للوكالة الدولية، فيما أبقت على المساعدات المالية للأجهزة الأمنية.

الضميري: السلطة تبحث عن مصادر بديلة لتمويل الاحتياجات لبناء الدولة
خبراء يستبعدون وقف المساعدات الأمنية الأمريكية
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left