سيناء: بيانات الجيش المصري «الانتصارية» تتواصل… وسط أزمات معيشية

الإعلان عن مقتل 3 عسكريين و52 مسلحا... ونقص مياه ووقود في العريش

Oct 09, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: واصل الجيش المصري، أمس الإثنين، إصدار بياناته «الانتصارية» حول عملياته في سيناء، وآخرها أشار فيها إلى «مقتل ضابط وصف ضابط وجندي إضافة إلى 52 مسلحا»، وسط أزمات معيشية أبرزها نقص المياه والوقود وانقطاع الكهرباء في العريش.
وأصدر الجيش بيانا حمل رقم 28، بشأن العملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018»، التي أعلنت القوات المسلحة تنفيذها «على مختلف الاتجاهات الاستراتيجية لمكافحة الإرهاب».
وحسب البيان «تمكنت القوات الجوية من استهداف وتدمير عدد 7 أوكار للعناصر الإرهابية وعربتي دفع رباعي كانت معدة لاستهداف عدد من نقاط التمركز الأمني في شمال سيناء».
وأشار إلى «مقتل 26 فردا تكفيريا شديدي الخطورة وبحوزتهم عدد من البنادق الآلية وكميات من الذخائر وقنبلة يدوية وأحزمة ناسفة، وجهازا اتصال لاسلكي، وعدد من دوائر النسف وكمية من الملابس العسكرية، فضلاً عن ضبط طائرة بدون طيار تستخدم في مراقبة أعمال قوات الجيش في وسط وشمال سيناء».
وأكد أيضاً «مقتل 26 مسلحا، في ضربة استباقية نوعية نفذتها قوات الشرطة المدنية بواسطة عناصر الأمن الوطني في مدينة العريش».
ولفت إلى العثور «بحوزة المسلحين على 10 بنادق آلية و4 بنادق خرطوش وعبوتين ناسفتين».
كما جرى «ضبط وتدمير والتحفظ على 26 عربة و 52 دراجة نارية بدون لوحات معدنية تستخدمها العناصر المسلحة في هجماتها، واكتشاف وتدمير عدد من المخابئ والملاجئ والأوكار عثر بداخلها على كميات كبيرة من مادة تي أن تي التي تستخدم في صناعة المتفجرات، وكمية من قطع غيار السيارات، والدراجات النارية وكميات من الذخائر والدانات».
وحسب البيان «فجرت عناصر المهندسين العسكريين عددا كبيرا من العبوات الناسفة تمت زراعتها لاستهداف قوات الجيش على محاور التحرك المختلفة في مناطق العمليات».

استهداف 28 عربة

وعلى الاتجاة الغربي منطقة الحدود مع ليبيا أعلن الجيش في بيانه «استهداف 28 عربة أثناء محاولتها اختراق الحدود الغربية».
وأشار إلى «تعزيز قوات حرس الحدود من إجراءات التأمين للمناطق الحدودية علي كافة الاتجاهات الاستراتيجية وإحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة ومجابهة عمليات التسلل والتهريب للأسلحة والمخدرات التي تهدد أمن واستقرار الجبهة الداخلية».
كذلك «تم ضبط 3 بنادق آلية و5 قناصة وكميات كبيرة من الذخائر المختلفة الأعيرة و21 خزنة وعدد 2هاتف ثريا ونظارة رؤية ليلية و61 عربة محملة بالبضائع غير خالصة الرسوم الجمركية وضبط حوالي 1000 كيلو غرام من الحشيش المخدر و3 مليون قرص مخدر، فضلاً عن ضبط 2227 فرداً أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية على الاتجاه الغربي».
وعلى الاتجاه الجنوبي «تم ضبط 102 فرد هجرة غير شرعية و31 عربة و2 جهاز اتصال عبر الأقمار الصناعية وجهاز للكشف عن المعادن و7 طن من الأحجار الصخرية من خام الذهب».
وزاد الجيش: «أتى ذلك بالتزامن مع قيام القوات البحرية بأعمال التأمين البحري وحماية الأهداف الاستراتيجية وقطع خطوط إمداد العناصر الإرهابية عن طريق البحر وتأمين الأهداف الإقتصادية في المسرح البحري».
واختتم الجيش بيانه: «تتواصل مسيرة الوطن بعطاء رجال أشداء يحملون على أعناقهم مسؤولية التخلص من الإرهاب الأسود ومتمسكين بعقيدتهم الراسخة إما النصر أو الشهادة في سبيل تحقيق أمن الوطن وسلامة شعبه العظيم».
يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه أزمة نقص الخدمات في محافظة شمال سيناء خاصة مدينة العريش، التي يعاني اهلها من نقص المياه والوقود وانقطاع الكهرباء، فضلاً عن غياب قطع غيار السيارات.
ودشن عدد من نشطاء سيناء هاشتاغ «نحن بلا مياه هنا العريش»، وعرضوا من خلاله أزمة نقص المياه وتأثيرها على حياتهم.
وكتب أشرف حنفي:» يا حاكم شمال سيناء، أين أنت من أهم شيء يجري منعه في سيناء وهو المياه».
وأضاف: « كانت تصلنا المياه ساعتين كل خمسة أيام، الآن نظل بلا مياه، لـ 6 أو 7 أيام ما يعني تقليص كمية المياه الواصلة إلى العريش، في إطار تطفيش الأهالي وإجبارهم على مغادرة العريش».
ولم تقتصر الأزمات على المياه فقط، بل طالت الاتصالات والوقود أيضا، وكتب أشرف قويدر:» بمناسبة احتفالات نصر أكتوبر، جرى قطع جميع وسائل الاتصالات عن شمال سيناء».

وعود المحافظ

وكان محافظ شمال سيناء، اللواء محمد عبد الفضيل شوشة، أعلن أن الحياة ستعود لطبيعتها في أقرب وقت، من خلال مجموعة من الإجراءات والقرارات التي تم اتخاذها أخيراً، للتيسير على المواطنين، بعد معاناة طويلة خلال الحرب على الإرهاب، التي اعتبر أنها لا تقل أهمية عن الحرب التي خاضتها القوات المسلحة ضد المحتل الإسرائيلي قبل 45 عاماً.
وأكد في تصريحات صحافية «انتهاء مشكلة تموين السيارات بالوقود، بعد اعتماد آلية جديدة بتخصيص 3 أيام للسيارات بالأرقام الفردية، ومثلها للأرقام الزوجية، إضافة إلى فتح محطة وقود جديدة في مدينة العريش، إضافة إلى ضخ كميات إضافية من الوقود للمحافظة أسبوعياً، بما يقضي على المشكلة تماماً»، معتبراً أنها «مسألة وقت».
وعن مشكلة انقطاع المياه في أغلب أحياء العريش، أوضح المحافظ أن السبب يرجع لانقطاع التيار الكهربائي نتيجة سقوط 3 أبراج في منطقة التلول، غرب المدينة، تزامناً مع كسر ماسورة المياه الرئيسية لمحطة العريش، وتم إصلاح الخط وانتظام ضخ المياه، ومن المقرر الانتهاء من إصلاح أبراج الكهرباء خلال ساعات، وعودة التيار إلى جميع المناطق تدريجياً.
وبين أن «شركة الأشغال العامة تسابق الزمن للانتهاء من مشروع إحلال وتجديد شبكة المياه في العريش، في وقت قياسي».
وأضاف أن «هناك إنجازات غير متوقعة بعد رفع القيود على دخول مواد البناء والإسمنت، التي كانت تعوق عمل الشركة في السابق، كما لفت إلى أنه تم التوصل إلى اتفاق يسمح بدخول إطارات سيارات النقل إلى شمال سيناء، بينما تم إرجاء دخول إطارات السيارات الصغيرة لمدة شهر، وتسعى المحافظة للتوصل إلى حل يقضي على هذه المشكلة».

سيناء: بيانات الجيش المصري «الانتصارية» تتواصل… وسط أزمات معيشية
الإعلان عن مقتل 3 عسكريين و52 مسلحا… ونقص مياه ووقود في العريش
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left