حقوقيون وصحافيون مصريون يتضامنون مع أمل فتحي: مارست حقها في حرية التعبير

تحاكم لنشرها فيديو انتقدت فيه تعامل الدولة مع قضية التحرش بها

تامر هنداوي

Oct 09, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: وقع عشرات الحقوقيين والصحافيين المصريين بيانا تضامنيا مع الناشطة الحقوقية المعتقلة أمل فتحي، زوجة المدير التنفيذي للمفوضية المصرية للحقوق والحريات، محمد لطفي، التي صدر بحقها حكم بالسجن عامين وغرامة 10 آلاف جنيه وكفالة 20 ألفا، في القضية المعروفة إعلاميا باسم «قضية مقطع الفيديو». وكانت نشرت مقطع فيديو تروي فيه واقعة تعرضها للتحرش، وتنتقد أداء الدولة في التعامل مع هذه القضية وغيرها من القضايا، كما انتقدت الإجراءات البيروقراطية في بعض المؤسسات.
وقال الموقعون إن «انتقاد الدولة ومؤسساتها مهما احتوى على عبارات لاذعة وأيا كانت الألفاظ المستخدمة ليس جريمة تستحق الحبس. وأن أمل لم ترتكب أي جرائم متعلقة بالتشهير، أو التحريض، أو التمييز، حيث أن لا لمصر ولا لمؤسساتها مشاعر لتتأذى أو تشعر بالإهانة، ولا هي فرد أو طائفة يمكن التمييز ضدها أو التشهير بها». وأشاروا إلى أن «المقطع المنسوب لأمل فتحي هو في النهاية ممارسة للحق في حرية التعبير، أيا كانت طريقة التعبير».
يذكر أن فتحي لن تتمكن من الاستفادة من دفع الكفالة ووقف العقوبة المؤقت بسبب حبسها احتياطيا على ذمة قضية أخرى هي القضية 621 حصر أمن دولة عليا. وشدد الموقعون على تضامنهم مع «فتحي، وكل امرأة مصرية تعبر عن غضبها من الانتهاكات التي تتعرض لها، ومع كل السجينات والسجناء السياسيين الذين يتم تلفيق التهم لهم بسبب مواقفهم وآرائهم السياسية».
تضمن البيان التضامني خلفية عن قضية أمل فتحي، وهي أنها «سيدة مصرية اقتحمت قوات الأمن منزلها فجر يوم 11 مايو/ أيار الماضي الماضي وفتشت منزلها، واحتجزتها مع زوجها محمد لطفي (المدير التنفيذي للمفوضية المصرية للحقوق والحريات) وابنهم الصغير (3 سنوات) في قسم المعادي قبل أن تفرج عن زوجها وابنها».
وكان عدد من الصحف الموالية لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، شن ضدها حملة تحريضية في اليوم الذي سبق اعتقالها باعتبارها تهين الدولة المصرية، مستخدمين أساليب وعبارات تعرضت لحياتها الشخصية.
وجرى التحقيق مع فتحي يوم 11 مايو/ أيار في القضية 7991 السابق ذكرها، ثم يوم 13 من الشهر نفسه، في نيابة أمن الدولة العليا، حيث وجهت لها اتهامات «الانضمام الى جماعة إرهابية مع علمها بأغراضها وإذاعتها عمدا أخبارا وإشاعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة.

حقوقيون وصحافيون مصريون يتضامنون مع أمل فتحي: مارست حقها في حرية التعبير
تحاكم لنشرها فيديو انتقدت فيه تعامل الدولة مع قضية التحرش بها
تامر هنداوي
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left